وكالة أنباء الأدب العربــــــــــــى

تائهة أنا

............

كسفينة..

 بطوفان اﻷشواق

أشرعتى تعاند اﻷمواج

و مجاديفى أهلكتها الرياح

فعلى أى ضفاف أستكين

.....

تلاطمت أمواج أحلامى

وتكسرت أشرعة ضلوعى

وتاهت منى أجمل أيامي

وعلى وجعى.. 

أنزف أنينًا

....

تعربد بداخلى الذكرى

وتنصهر أنوثتي البِكْر

ولم أجد يداً حنونًا ..

تكفكف دمعى 

......

وثوبى يلبسنى سوادًا

وبشغاف قلبى حدادٌ يتكاثر.. 

لتكون بأنسجته

حبيبي حارسًا وحيدًا

....

سفينتى بصحراء القلب

أتأملها حزينة.

ترى كيف لها أن تسير

فى هذا القحل الحارق

.......

أنا وحلمى.. 

دومًا فى سفر .. عبر دمى بمشيمة الجنين

متلاحمين كغصنين متشابكين

ﻻ نمل...

و الحلم ﻻ ينضب أبدًا

.......

سأمتطى أفق الشوق

وأنثر على عشقك ورودى

وأزين بحبك خدودي

و أرش الياسمين.. 

حول ديار العاشقين

....

أصالح اﻷيام بك يا عشقي

وتكون بمحرابك لهفتى

أينما كنتَ.. 

لك قبلتى

أنت .. يازهر البساتين

.....

سأختصر الرجال فيك

فقد سئم الليلُ طولَه         

و زمهرير الشوق يناجي طيفَكَ

لتكون كنزى و منتهاي

.......

على أعتابك سمائى

الخالية من الضباب

وصمت اللائمين عن اللوم

وبحرى يجرى بين عينيك إلى مستقرٍ له

......ف

سأقص لك ضفائري

وأنثر لخطاك عطري

وأناشد ربي عساي

أﻻ أكون آثمة..

حين إردك إلى قلبي طفلًا سماويًا

و إلى سمائي قمرًا 

........

ويحك قلبى تريث

ﻻتدخل قلب الأدغال

أبدل مجاديفك المتهالكة

و كن رصينًا في العشق

.......

هيا قلبي توسد الحلم

أشعل طوفان أشواقك

وأبدل أحزانك .. أفراحًا

و استمسك بيقين هواكْ

......

هاله العكرمى

* من ديوان الجيوش الهوجاء



التعليقات

إضافة تعليق